خبير: التحركات البيعية للمستثمرين وزيادة مخاوف رفع أسعار الفائدة أدت لتراجع البورصة

الخميس 12 مايو 2022 -04:35

محمد سعيد محلل أسواق المال

كتبت: هاجر أبوضيف
أغلقت البورصة المصرية جلسة اليوم الخميس نهاية تداولات الأسبوع على هبوط جماعي بالمؤشرات، متأثرة باتجه تعاملات الأجانب للبيع بينما اتجهت تعاملات المصريين والعرب للشراء .

حيث تراجع مؤشر "إيجي إكس 30" بنسبة 1,63%، ليسجل مستوى 10678 نقطة، وانخفض مؤشر "إيجي إكس 70 متساوي الأوزان" بنسبة 1,63%، محققاً 1832 نقطة، وهبط مؤشر "إيجي إكس 100 متساوي الأوزان" والأوسع نطاقًا بنسبة 1,71%، محققاً مستوى 2786 نقطة.

وسيطرت تعاملات المصريين على الجلسة بنسبة 81%، تلاها تعاملات العرب بنسبة 11%، وتعاملات الأجانب بنسبة 7,70%.
وبلغت تعاملات المصريين صافي قيمة شراء 56,132 مليون جنيه، وحقق العرب صافي قيمة شراء 25,302 مليون جنيه، بينما حقق الأجانب صافي قيمة بيع 81,434 مليون جنيه.

وسجل رأس المال السوقي انخفاض بـ 12,1 مليار جنيه مغلقاً عند 700,095 مليار جنيه، وانتهت تعاملات الشركات في السوق اليوم بارتفاع 13 سهم، وانخفاض 106، بينما لم تتغير أسهم 70 شركة.

 
وتعليقاً علي أداء جلسة اليوم قال محمد سعيد محلل أسواق المال، أن السوق يشهد موجة بيعية واضحة منذ جلستان لتسبب تراجع بالمؤشرات والتي أثرت بشكل كبير على الأسهم الصغيرة والمتوسطة، ليأتي ذلك بعد تحقيق بعض الأسهم بالسوق مكاسب كبيرة خلال الجلستان السابقتين لإجازة عيد العمال وعيد الفطر واستكمال صعود هذه الأسهم مع أنتهاء الإجازة لمدة جلستان وهو ما دفع لظهور حركة بيعية.

وأضاف أن الإعلان عن ارتفاع معدل التضخم الشهري في أبريل مسجلاً 14,9%  أثر على الأداء، وهو ما زاد من التوقعات باتجاه لجنة السياسات النقدية في اجتماعها الخميس القادم لرفع معدل الفائدة لما يصل إلى 2% ليشكل مخاوف لدى السوق بالأثر السلبي على البورصة وليدفع المتعاملين لموجة بيعية، الا أن أسهم القطاع المصرفي ستستفيد من قرار رفع سعر الفائدة.

مشيراً إلى أن قطاعي الأسمدة والبتروكيماويات هما الأقل تأثراً بهذا التراجع وذلك لنقص الإنتاج من الأسمدة على المستوى العالمي تأثراً بالعقوبات المفروضه على روسيا كونها المنتج الأكبر لها بالعالم، ما أدى إلى زيادة الطلب على التصدير لشركات الأسمدة إضافة إلى شراء صندوق أبوظبي السيادي حصص في أثنين من شركات للأسمدة ضمن شراءه حصص بخمسة شركات مدرجة بالسوق.

ويرى"سعيد" أن إغلاق الأسواق العالمية خلال نهاية تداولات الأسبوع مع جلستي الخميس والجمعة سيكون له أثر على حركة التداولات في بداية الأسبوع القادم بسوق المال المصرية، متوقعاً أن تتخذ البورصة أداء عرضي أو إيجابي خلال النصف الثاني من جلسات الأسبوع بعد استيعاب قرار لجنة السياسات المتوقع بالاتجاه لرفع أسعار الفائدة.