ماذا بعد تخفيض أسعار الفائدة؟!
السبت 07 سبتمبر 2019 -07:53
لا أتصور أن هناك شخصا لم يقرأ رواية بنوكيو للروائي الإيطالي العالمي "كارلو كولودي" في الفترة الماضية سواء قراؤها في شبابه، أو طفولته، أو لأبنائه.. محور هذه الرواية كيف تتحول عروس خشبية إلى ولد بشري، ولكن لم تتطرق الرواية إلى ما بعد كون بنوكيو طفلا بشريا، هل أصبح فيما بعد موظفا مرموقا.. هل أنجب أطفالا.. هل يعيش سعيدا بعد ذلك! .

إن تخفيض أسعار الفائدة 1.5% جاء كخبر سعيد على الجميع، استقبلته جميع القطاعات المالية بعين الاعتبار، ورأوا فيه خطوة نحو تحسين مستويات الأداء الاقتصادي، وهو ما كان مطلبا حقيقيا ومشروعا للجميع، يتم من خلاله تطوير الأداء الاقتصادي المصري، حيث إن ارتفاع أسعار الفائدة  كبح كثيرا من الجهود الاقتصادية الفعالة، سواء من خلال اجتذاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، أو غير المباشرة عن طريق سوق المال، أو حتى إبراز القيم الحقيقية بشكلها الطبيعي، خاصة أن ارتفاع أسعار الفائدة، كان استثنائيا لفترة حتى تم التحكم فيه إلى حد كبير، وهو ما كان مرتبطا بشكل كبير بارتفاع التكلفة وليس ارتفاع معدلات الطلب المحلي    بعد زيادة معدلات الأداء .

ورغم هذا التراجع في أسعار الفائدة مرة واحدة، فإن التوقعات تشير حتى الآن إلى ضرورة المزيد من التخفيض الفترة القادمة، خاصة أن ارتفاع متوسط تكلفة التمويل وعدم وجود بدائل تمويلية جذابة الفترة الحالية لمستثمري القطاع الخاص سيؤدي إلى نوع من التباطؤ في ضخ الاستثمارات في الاقتصاد المصري، وهو الأمر الذي قد يسبب المزيد من التحولات خلال الفترة القادمة، في ظل الحرب التجارية العالمية الحالية، ما يستلزم من البنك المركزي الفترة المقبلة، النظر مرة أو أكثر إلى أسعار الفائدة لأقل من 13% خاصة بالنسبة للتكلفة التمويلية وهو محور رئيسي للدولة لاستهداف إنعاش استثمارات القطاع الخاص لدفع معدلات النمو وزيادة معدلات الاستثمار الداخلي التي تتجاوز 300 مليار جنيه خلال العامين الماضيين وهو مستوى قياسي خلال تلك الفترة، بفضل الجهود التشجيعية التي شهدها الاقتصاد . 

يُضاف إلى ما سبق أن الفترة المقبلة تحتاج إلى عدة إجراءات تستهدف تحسين أداء المستوى الاقتصادي وزيادة جذب الاستثمارات، مع الأخذ في الاعتبار ثلاثة عوامل أساسية، أولا وجود أزمة اقتصادية عالمية، ومخاوف من ركود عالمي ثانيا التحويلات التي تشهدها الآليات الاقتصادية العالمية  خاصة القطاع المصرفي وهو ما يدفع إلى بعض التغيرات الهيكلية، ثالثا وجود متغيرات عالمية تدفع بدولة مثل مصر إلى اقتناص بعض الاستمارات الهاربة من توترات الحرب التجارية العالمية، ومخاوف الركود العالمي، وهو ما يستلزم من مصر إجراءات لجذب تلك الاستثمارات .

وفي ضوء مؤشرات الأداء الاقتصادي المصري المعلنة مؤخرا، نؤكد أن التدفقات الاستثمارية طويلة الأجل بجانب الموارد الذاتية للدولة، هي التي يمكن التعويل عليها في تحقيق الاستقرار المنشود، وبالتالي تحتاج الحكومة للعمل بشكل أسرع على تهيئة المناخ للاستثمارات الأجنبية .

كما أن هناك ضرورة لقيام البنك المركزي المصري بتدشين حملة مكثفة لبرنامج لتقديم تمويل منخفض التكلفة بالنسبة لشراء الآلات والمعدات الرأسمالية، مع توسيع قاعدة البرنامج ليشمل تطوير وتحديث الطاقات الإنتاجية الحالية وتطويرها، كما أنه من المهم في ظل المتغيرات الحالية إعادة النظر في القيود المفروضة على مساهمة البنوك في رءوس الشركات الجديدة، وهو ما يُحد من تنويع العملية التمويلية بالسوق المحلية.

ومن المتوقع أن يساهم الوضع الحالي في إعادة هيكلة خريطة سلاسل الإمداد العالمية والتي كانت ترتكز بشكل أساسي في الصين، معتمدة في ذلك على التكنولوجيا الأمريكية، وبالتالي من الممكن أن تستغل مصر موقعها الاستراتيجي، خاصة منطقة محور قناة السويس لجذب العديد من الشركات الصينية وكذا العالمية التي تبحث عن موقع جديد لتوطين استثماراتها وخطوط إنتاجها، ما يستلزم الترويج لجذب الشركات العالمية المتضررة من التحولات الاقتصادية، وتشجيعها على الاستثمار في مصر، مما يتسق مع اتجاه الحكومة المصرية نحو تشجيع الإنتاج لزيادة الصادرات وإحلال الواردات لتعويض الفجوة في الميزان التجاري بين مصر والصين. ورغم صعوبات الأوضاع الاقتصادية العالمية؛ فإن برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري الذي تم تنفيذه واستراتيجية تهيئة البنية الاستثمارية على مدى السنوات الأربع الأخيرة قد وضع مصر في موقف أكثر قوة ضمن تلك الحزمة من 

تعليقات القراء

MRS KATHY HALL
الأحد 15 سبتمبر 2019 -12:10
انتباه: هل تبحث عن شركة قروض مالية حقيقية لإعطائك قرضًا يتراوح بين 5000 و 5000،000 يورو (للحصول على قرض عمل أو شركة أو قرض شخصي أو قروض منزلية أو قرض سيارة أو قروض توحيد الديون أو رأس المال الاستثماري أو قرض الرعاية الصحية ، وما إلى ذلك) أم أنك حرمت من قرض من بنك أو مؤسسة مالية لسبب أو لآخر؟ تقدم الآن واحصل على قرض مالي حقيقي تتم معالجته واعتماده في غضون 3 أيام. شركة قرض المقاصة التعاونية لـ METHODIST LIMLIGHT ، نحن "مقرض قروض معتمد دوليًا" يقدم قروضًا عقارية حقيقية للأفراد والشركات بمعدل فائدة منخفض 2٪ باستخدام بطاقة هويتك صالحة أو جواز سفرك الدولي للتحقق. يبدأ سداد القرض الخاص بنا لمدة عام واحد بعد استلامك للقرض ، وتتراوح مدة السداد ما بين 3 إلى 35 سنة. للاستجابة الفورية ومعالجة طلب القرض الخاص بك في غضون يومي عمل ، اتصل بنا مباشرة من خلال هذا البريد الإلكتروني: methodistcooperativeloan@gmail.com اتصل بنا بالمعلومات التالية: الاسم بالكامل:____________________________ المبلغ المطلوب كقرض: ________________ مدة القرض: _________________________ الغرض من القرض: ______________________ تاريخ الولادة:___________________________ جنس:_______________________________ الحالة الاجتماعية:__________________________ عنوان الإتصال:_______________________ الرمز البريدي المدينة:__________________________ بلد:_______________________________ احتلال:____________________________ تليفون محمول:__________________________ أرسل طلبك للاستجابة الفورية إلى: methodistcooperativeloan@gmail.com شكرا لكم. السيدة كاثي هول مدير. شركة لايت لايت ميثوديست البريد الإلكتروني: methodistcooperativeloan@gmail.com
أضف تعليق
الأسم
البريد الألكنرونى
التعليق

تعليقات الفيس بوك

أحدث الاخبـــار

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015