البرلمان العربي يحذر من كارثة جراء منع الحوثيين صيانة خزان "صافر" النفطي

السبت 27 فبراير 2021 -04:14
ارشيفية
أ. ش.أ
حذر عادل بن عبد الرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي، من استمرار تعنّت ميليشيا الحوثيين بعدم السماح لفريق الأمم المتحدة لصيانة ناقلة النفط "صافر" التي تقف قُبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحُديدة اليمنية على البحر الأحمر وتستخدم كخزان نفطي.


وذكر العسومي - في بيان اليوم السبت - أن هذا التعنت الذي أدى لمنع صيانة الخزان منذ عام 2015، ما أسفر عن تطور خطير في الناقلة التي تحمل 1.14 مليون برميل نفطي وباتت مهددة بالغرق أو الانفجار مما قد تدفع بكارثة بيئية وإنسانية واقتصادية وخيمة على اليمن ودول المنطقة والملاحة الدولية.


وطالب رئيس البرلمان العربي، مجلس الأمن والمجتمع الدولي بالتحرك الدولي العاجل والفوري لإنقاذ الوضع خصوصاً بعدما رصدت الأقمار الصناعية صورا جديدة أكدت أن الناقلة صافر بدأت بالتحرك من مكانها، ما ينذر بعواقب وخيمة تتطلب تدخلاً حاسماً وعاجلاً قبل وقوع الكارثة.


ودعا لوقف مساومة وابتزاز ميليشيا الحوثي للمجتمع الدولي والتعامل مع عدم استجابة هذه الميليشيات للتحذيرات الدولية من العواقب الكارثية لمنع فريق الأمم المتحدة من الوصول إلى الناقلة. 


وأعرب رئيس البرلمان العربي، عن تطلعه بأن يُبنى على قرار مجلس الأمن الذي صدر الخميس 25 فبراير 2021، وحمل مجلس الأمن فيه ميليشيا الحوثي مسؤولية الكارثة البيئية والاقتصادية التي ستحدث في حال تسرب النفط من الناقلة، تحركاَ جاداً من شأنه وقف الكارثة البيئية التي يعد بمثابة قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة .

 

نرشح لك

  • تقارير مصوره

    • الصين الشريك التجاري الأكبر للاتحاد الأوروبي والهند في العام الماضي
    • ما هي الانعكاسات الجديدة لتولي "بايدن" وكيف تأثر الاقتصاد الأميركي في عهد الرؤساء السابقين؟
    • شاهد| العضو المنتدب لـ"الشرقيون" للتنمية الصناعية: المرحلة الأولى من المطور تنتهي خلال عام ونصف
    • شاهد| العضو المنتدب لشركة الشرقيون للتنمية الصناعية يكشف تفاصيل المرحلة الأولى للمنطقة الصناعية
    • خبير يحدد القطاعات الاستثمارية المرشحة للصعود في البورصة المصرية .. الصناعي والعقاري الأبرز

    تعليقات القراء

    أضف تعليق
    الأسم
    البريد الألكنرونى
    التعليق

    تعليقات الفيس بوك

    أحدث الاخبـــار

    الأكثر قراءة

    جميع الحقوق محفوظة لموقع البوصلة 2015